بولندا يمكن أن تخسر تمويل الإتحاد الأوروبي بسبب البطئ في محاربة الضباب الدخاني !

نشرت مجلة Polska i iatwiat تقريراً مطول عن الإجرائات التي تتخذها الحكومة البولندية في مواجهة الضباب الدخاني الذي يعبتر من أكبر المشاكل البيئية الموجودة في بولندا .

وبحسب المادة الصحفية الاتحاد الأوروبي يرى أن بولندا تتخذ إجرائات بطيئة للغاية في تمويل استبدال أفران التدفئة التي تعمل بالفحم بأفران لا تتسبب في إنبعاث الغازات ، وفي حال لم تسرع الحكومة في إجرائاتها ، فإن المفوضية الأوروبية ستوقف تدف الأموال الى بولندا لمحاربة الضباب الدخاني !

ويمول الأتحاد الأوروبي صندوق حماية البيئة في بولندا بهدف محاربة إنبعاث الغازات والأدخنة التي تتسبب في تشكل الضباب الدخاني ، ويهدف البرنامج الى مساعدة البولنديين على إستبدال أفران التدفئة التي تعمل بالفحم بأخرى صديقة للبيئة ، إضافة الى تمويل عزل المنازل ، لتقليل استخدام موارد الطاقة لتدفئتها .

ويهدف البرنامج الممول من الإتحاد الأوروبي خلال الـ 10 سنوات القادمة ، الى دعم ما بين وثلاثة إلى أربعة ملايين منزل لإستبدال الأفران التي تستخدم الفحم بأخرى صديقة للبيئة ، الا أنه وحتى اللحظة تقدم فقط 60000 شخص للحصول على الدعم ، فيما تم الموافقة على 16 ألف طلب فقط ، وهو ما يعتبر بطيئ جداً .

16 ألف خلال 9 أشهر منذ إطلاق البرنامج لا يكفي للمفوضية الأوروبية ، فعلى هذا المعدل ، ستتوقف المنازل البولندية عن إطلاق الدخان خلال 160 عامًا، لذلك اقترحت بروكسل إمكانية دفع الأموال من قبل الحكومات المحلية والبنوك.

ومن الجدير بالذكر أن البرنامج الحكومي لمكافحة الضباب الدخاني بيروقراطي جدا. تتم إدارته بشكل مركزي من قِبل الصندوق الوطني لحماية البيئة والوحدات التابعة له ، وهو بحاجة الى تغير لتسريع الإجرائآت .

ومن المفترض أن تعقد المفوضية الأوروبية إجتماعاً بحضور بولندا بتايخ 4 يوليو / تموز لمناقشة الإنجازات التي حققتها بولندا في مجال محاربة الضباب الدخاني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *