بولندا تعارض ترشيح تيمرمانس لرئاسة المفوضية الأوروبية.. هل ستحطم فرنسا وحدة مجموعة فيسينغراد ؟

تعقد اليوم في بروكسل إحتماع لقادة دول الإتحاد الأوروبي لإختيار المناصب العليا في رئاسة الإتحاد الأوروبي ، وسط أنباء عن نية عدة دول ترشيح الهولندي فرانس تيمرمانس كرئيس للمفوضية الأوروبية والتابع للتجمع الإشتراكي فيما تعرض بولندا ودول مجموعة فسينغراد هذا الترشيح .

وسيلتقي قادة مجموعة فيزيغراد – بولندا والجمهورية التشيكية وسلوفاكيا والمجر – مع كل من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي ، إيمانويل ماكروناضافة الى رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتيم ، أحد الموضوعات الرئيسية التي سيتم نقاشها هو اقتراح فرنسا وألمانيا وهولندا وإسبانيا بأن يكون فرانس تيمرمان رئيس المفوضية الأوروبية ، وهو ما تعارضه مجموعة فيسيجراد.

وفقا لمعلومات غير رسمية مسربة من بروكسل، لا تزال بولندا تحاول العثور على أقلية تمنع ترشيح فرانس تيمرمانس كرئيس للمفوضية الأوروبية ، حيث أن إعتراض مجموعة فيسينغراد لا يكفي لمنع ترشيح المرشح الإشتراكي ، لأن هناك حاجة لثمانية دول على الأقل لوقف الترشيح

ومن هنا يتم الحديث مع إيطاليا التي لديها شكوك ايضاً حول ترشيح تيمرمانز.

وبغض النظر عن وقف إيطاليا الى جانب مجموعة فسينغراد ، فإن مصادر داخلية في المفوضية قالت أنه إذا بقيت مجموعة دول فسينغراد بالكامل موحدة ، فسيكون من الصعب تخيل ترشيح الإشتراكي فرانس تيمرمانس ، كون مجموعة دول شرق أوروبا تعارض ذلك .

وأشارت تسريبات صحفية أن فرنسا تحاول كسر وحدة فسيتغراد و “سحب” سلوفاكيا من مجموعة الدول الرافضة ترشيح تيمرمانس ، كون الحزب الحاكم في سلوفاكيا هو اشتراكي ، وهو نفس الحزي الذي يتنمي اليه الهولندي تيمرمانس .

وفي وقت سابق قالت بولندا إنه يجب على رئيس المفوضية الجمع وليس التفريق ، وهذا الشرط .

وفقًا للحكومة البولندية – لا يفي بفرانس تيمرمانس بهذه المعايير ، حيث تتهمه بولندا وهنغاريا ، اللتان دخلتا في نزاع حاد بشأن سيادة القانون معه ، بالتسييس وعدم الموضوعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *