بولندا مهددة بالجفاف وشح المياه العذبة خلال سنوات !

 

تعد بولندا واحدة من أكثر البلدان فقراً بالمياه في الاتحاد الأوروبي . يبلغ إجمالي إمدادات مياه الشرب في بلدنا 4 مليارات متر مكعب ، أي أقل بثلاثة أضعاف من المتوسط ​​الأوروبي ، والمشكلة الرئيسية تكمن في أن هذه المواد آخذه بالإنخفاض عام بعد عام .

ويعود السبب الرئيسي الى ظاهرة الاحتباس الحراري ، قبل 20-30 سنة كانت حالات جفاف تحدث في بولندا كل 5-6 سنوات ، وفي الفترة الأخيرة كانت تحدث كل عامين ، ومؤخرا حتى كل عام – قال دانييل كوشيك من مؤسسة المياه البولندية – حتى الموجات الأمطار التي تأتي بعد إرتفاع درجات الحرارة لا يمكنها التعويض عن الخسائر ، لأنها … لم تكن طويلة بما فيه الكفاية وفي الأماكن الخطأ.

قبل شهر ، سقط ما يتراوح بين 150 و 200 ملم من المياه في جنوب بولندا ، أي بقدر ما هو مفقود في الوقت الراهن في مقاطعتي لودز أو بيدغوتش ، وهذا ما تم الإشارة له بأن الأمطار تسقط في الأماكن الخطأ

إضافة الى أنه لا يمكن سقي التربة الجافة بشكل صحيح إلا إذا استمرت الأمطار لمدة 70 يومًا ، وهذا غير ممكن لأن الطقس في بولندا مختلف عن “الطقس الإنجليزي الذي يمكن فيه تساقط الأمطار لفترات طويلة ” اضافة الى أنه يجب الأخذ بـالنظر إلى موجات الحرارة القادمة الى بولندا في الفترات الأخرية .
وسبق أن واجهت مدينة Skierniewice الواقع بين وارسو و وودج نقصاً حاداً في مياه الشرب بسبب الزيادة المفاجئة على طلبها ، حتى كادت المياه أن تنفذ من الخزانات ، ما اضطر ادارة المدينة الى إتخاذ قرار بإغلاق شبكة المياده مؤقتًا حتى يمكن ملء الخزانات.

وناشدت سلطات Skierniewice السكان لحساب كل قطرة ماء واستخدامها “حصرا لأغراض المعيشة” ، أي للغسل والشرب وإعداد وجبات الطعام ، وفقًا لما أوردته صحيفة “Gazeta Wyborcza” ، فإن الطلب لم يلاحظه أحد تقريبًا ، ولا تزال عدادات المياه تظهر زيادة في الاستهلاك بعد الساعة 15 ، بعد عودة الناس من العمل ، وبين الساعة 19:00 والساعة 21 ، عندما يقوم السكان بسقي حدائقهم وغسيل سياراتهم .

على الرغم من تفادي الأزمة في Skierniewice ، لا يمكن استبعاد حالات مماثلة في أماكن أخرى. – في 2015 و 2016 واجهت عدة بلديات في محافظة سيليزيا السفلى وأوبولي جفاف حاد في الآبار ، كان لا بد من نقل المياه الى تلك المدن من أماكن أخرى ، ومن الممكن أن يتكرر هذا الوضع مرة أخرى هذا العام – كما يقول Paweł Staniszewski عالم الهيدرولوجيا لصحيفة Newsweek

سأجرؤ على القول إن البولنديين ما زالوا لا يحترمون المياه . يقول Dr Przemysław Nawrocki من الصندوق العالمي للطبيعة – بحسب رأيه – ، لا يزال الوعي الاجتماعي بتوفير المياه ضئيلاً في بولندا ، ولا يزال البولنديون يرتكبون العديد من الأخطاء ، بما في ذلك إنهم لا يغلقون صنبور المياه عند عدم الحاجه له ! ، على سبيل المثال ، عند تنظيف الأسنان بالفرشاة ،كما أنهم لا يستثمرون في غسالات الصحون أو الغسالات الاقتصادية ، وحول المنازل والتجمعات السكنية توجد أحجار أسفلت أو أرصفة ، مما يمنع تغلغل المياه في الأرض.

ويختم Nawrocki بالقول سرعان ما سيتضح أن توفير المياه سيصبح ضرورة كبيرة وأولوية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *