رئيس الوزراء البولندي : “كنا على بعد خطوة واحدة من اختيار مرشح متطرف“

لقد تحققت أهدافنا في قمة الاتحاد الأوروبي – أكد رئيس الوزراء ماتيوس موراويكي في المؤتمر بعد قمة المجلس الأوروبي. – لقد أظهرنا أننا نحتاج إلى مرشحين لديهم القدرة على الجمع بدلاً من التفرقة .

وأضاف مورافيتسكي في المؤتمر الصحفي ”  نظرًا لحقيقة أننا في زاوية مهمة جدًا من تاريخ الاتحاد الأوروبي ، كنت مدركًا أن القرارات المتخذة حاسمة بالنسبة لمستقبل الاتحاد لسنوات عديدة ” في إشارة الى إختيار المرشحين لتولي المناصب الرئيسية في المفوضية الأوروبية وقيادة الإتحاد الأوروبي .

وكما قال رئيس الحكومة البولندية ، “لقد أظهرنا أننا نحتاج إلى مرشحين لديهم القدرة على الاتصال بأوروبا .  الذين لا يستعدون أوروبا  . الذين لا يسيئون إلى الدول الأعضاء“.

لهذا السبب نعارض الترشيح ، وهو أمر غير مقبول بالنسبة لنا ، ترشيح فرانس تيمرمانس ، الذي لم يكن مرشحًا يجمع أوروبا .

وفقا لموراويكي ، “لقد كنا على بعد خطوة واحدة من اختيار مرشح متطرف ، مرشح أيديولوجي لليسار ، لم نكن نريد مثل هذا المرشح“.

كما أبدى مورافيتسكي تحفظه  على طريقة اختيار مرشحة رئاسة المفوضية الأوروبية ، حيث قال  رئيس الوزراء أن ذلك جرى بطريقة “غير شفافة تمامًا ، وليست واضحة تمامًا“.

معاهدات الاتحاد الأوروبي ، المادة 17. ، تُظهر بوضوح دور المجلس الأوروبي في عملية انتخاب رئيس المفوضية الأوروبية ،  أكدت هذا بقوة (…) أنه يجب أن يكون هناك احترام للمعاهدة والعملية برمتها لانتخاب رئيس المفوضية الأوروبية – قال مورافيتسكي في المؤتمر الصحفي –
وأشار مورافيتسكي  إلى الموقف المشترك لمجموعة Visegrad – فيسنغراد  في عملية اختيار المناصب في الاتحاد الأوروبي ، مضيفاً  ”  بصرف النظر عن حقيقة أن رؤساء الوزراء الأربعة جميعهم ينتمون إلى أربع مجموعات برلمانية مختلفة ، تحدثنا بصوت واحد ، وخذا ما تحتاج إليه أوروبا الوسطى ، وهذا ما يحتاج إليه الاتحاد الأوروبي .

وختم مورافيتسكي بالقول ”  لقد أظهرنا أيضًا أن تصعيد الصراع مع بولندا ، ومهاجمة بولندا ، لا يؤدي إلى أي شيء جيد ، بل هو طريق إلى العدم ”  في إشارة إلى المفاوضات بروكسل .

وكانت بولندا قد عارضت بشدة ترشيح الهولندي فرانس تيمرمانس لمنصب رئيس المفوضية الأوربية بسبب دوره في إحالة ملف بولندا الى محكمة العدل الأوروبي بسبب إنتهاك سيادة القانون في بولندا ، وحظيت بولندا بتأيد دول مجموعة فسينغراد ، وهو ما أدى الى استبعاد ترشيحه من هذا المنصب ، ليتم ترشيحه لتولي منصب نائب رئيس المفوضية الى جانب ثلاثة أشخاص آخرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *